لماذا سمي شهر رجب بهذا الاسم؟

اذهب الى الأسفل

لماذا سمي شهر رجب بهذا الاسم؟

مُساهمة من طرف زاهية في الثلاثاء مايو 06, 2014 2:28 pm

لماذا سمي شهر رجب بهذا الاسم؟


رجبت الشيء أي عظّمته ... فسمي رجبا لأنهم كانوا يعظّمونه في الجاهلية وقد عظمته الشريعة أيضا.

قال العلماء: رجب: جمعه: أرجاب، ورَجبَانَات، وأَرْجِبَة، وأَرَاجِبَة.

 سمي هذا الشهر رجب؛ لأن الملائكة تترجب للتسبيح والتحميد فيه.


وقد كان أهل الجاهلية يسمون شهر رجب مُنصّل الأسنّة كما جاء عن أبي رجاء العطاردي قال : كنا نعبد الحجر فإذا وجدنا حجرا هو أخيرُ منه ألقيناه وأخذنا الآخر ، فإذا لم نجد حجرا جمعنا جثوة ( كوم من تراب ) ثم جئنا بالشاة فحلبناه عليه ثم طفنا به فإذا دخل شهر رجب قلنا مُنصّل الأسنة فلا ندع رمحا فيه حديدة ولا سهما فيه حديدة إلا نزعناه وألقيناه في شهر رجب . [رواه البخاري] اي انهم كانوا لا يقتلون في هذا الشهر.



فكان هذا الشهر مُعَظَّمٌ في الجاهلية؛ ولذلك كانوا يسمونه عدة أسماء منها:

- الأصب: لقولهم أن الرحمة تٌصب فيه.

- ويسمونه الأصم: لأنهم لا يسمعون فيه قعقعة السلاح.

- ويسمونه رَجم: لأن الشياطين تُرجم فيه.


- ويسمونه الشهر الحرام - ويسمونه الحُرم: لأن حُرمتُه قديمة.


- ويسمونه المقيم: لأن حرمته ثابتة.


- ويسمونه شهر العتيرة: لأنهم كانوا يٌذبحُون فيه.


- ويسمونه مُنصِّلُ الأسنة: لأنهم كانوا ينزعون الحديد من السلاح كما مر بنا.


- ويسمونه مُنَفس - ويسمونه مُطهر - ويسمونه هَرَم.


- ويسمونه المعلي: لأنه رفيع عند أهل الجاهلية.


- ويسمونه الفرد: وهذا اسم شرعي.


- ويسمونه منصل الآل: أي الجواب (ذكره الأعشى في ديوانه).


- ويسمونه منزع الأسنة أو منزع الآلة: (الحربة).


- ويسمونه المبرئ - ويسمونه المقشقش - ويسمونه شهر الله.


- ويسمونه رجباً: لأنه مشتق من الرواجب.


رجب شهر حرام :

إن للأشهر الحرم مكانةً عظيمة ومنها شهر رجب لأنه أحد هذه الأشهر الحرم قال تعالى : " يا أيها الذين آمنوا لا تحلوا شعائر الله ولا الشهر الحرام " .
أي لا تحلوا محرماته التي أمركم الله بتعظيمها ونهاكم عن ارتكابها فالنهي يشمل فعل القبيح ويشمل اعتقاده .
وقال تعالى : " فلا تظلموا فيهن أنفسكم " أي في هذه الأشهر المحرمة . والضمير في الآية عائد إلى هذه الأربعة الأشهر على ما قرره إمام المفسرين ابن جرير الطبري - رحمه الله -
فينبغي مراعاة حرمة هذه الأشهر لما خصها الله به من المنزلة والحذر من الوقوع في المعاصي والآثام تقديرا لما لها من حرمة ، ولأن المعاصي تعظم بسبب شرف الزمان الذي حرّمه الله ؛ ولذلك حذرنا الله في الآية السابقة من ظلم النفس فيها مع أنه - أي ظلم النفس ويشمل المعاصي - يحرم في جميع الشهور .



زاهية

عدد المساهمات : 12
تاريخ التسجيل : 01/02/2014

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى